منتدى مدرسة العين الابتدائية للبنات
نحن سعداء بتشريفك، فأهلاً بك عطراً فوّاحاً ينثر شذاه في كلّ الأرجاء، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً وكلنا أملٌ بأن تجد هنا، ما يسعدك ويطيّب خاطرك، في إنتظار هطول سحبة إبداعك، نتمنى لك التوفيق ومزيداً من التوهج، ....

منتدى مدرسة العين الابتدائية للبنات

الموقع الرسمي لمنتدى مدرسة العين الابتدائية للبنات... تعليم متميز لمحو الأمية وبناء الفرد ونماء المجتمعات والتطوير المهني للتربويين .. في المراحل الاساسية للاطفال .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
السلوك مصادر
المواضيع الأخيرة
يناير 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
تصويت
ماهو افضل كتاب قرائته في معرض الكتاب لديك ؟
1- قصص في التاريخ الاسلامي
8%
 8% [ 1 ]
2-اساسيات طب الاعصاب
8%
 8% [ 1 ]
3-كيف تجذب طفلك للصلاة
8%
 8% [ 1 ]
4- مختارات من وسائل المدرب الناحج
8%
 8% [ 1 ]
5-القوة في الدخل
0%
 0% [ 0 ]
6-مهارات وفنيات تعديل السلوم
8%
 8% [ 1 ]
7-التعلم بالالعاب
58%
 58% [ 7 ]
مجموع عدد الأصوات : 12

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الأدوار الجديدة لمعلم التعليم الالكتروني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غنى الهيزعي



المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 26/01/2018

مُساهمةموضوع: الأدوار الجديدة لمعلم التعليم الالكتروني   الجمعة يناير 26, 2018 2:34 pm


الأدوار الرئيسية لمعلم التعليم الالكتروني:

فالمعلم في هذه الطريقة يحاول مساعدة الطلاب في الاعتماد على أنفسهم، و ليكونوا نشطين مبتكرين، وصانعي مناقشات، ومتعلمين ذاتيين، بدلاً من اكتفائهم باستقبال المعلومات، وبذلك تطبق النظريات الحديثة المتمركزة حول المتعلم والتي تحقق أسلوب التعلم الذاتي، وللمعلم في عصر الإنترنت مجموعة من الكفايات التي يجب أن تتوافر فيه وهى:

• كفايات تصميم التعليم Designing Instruction Competencies

• كفايات توظيف التكنولوجيا Using Technology Competencies

أولاً: كفايات تصميم التعليم :

يعرف دور المصمم التعليمي بأنه كافة النشاطات التي يقوم بها الشخص المكلف بتصميم المادة الدراسية من مناهج أو برامج أو كتب مدرسية أو وحدات دراسية أو دروس تعليمية وتحليل الشروط الخارجية والداخلية المتعلقة بها ، بهدف وضع أهدافها وتحليل محتواها وتنظيمها واختيار الطرائق التعليمية المناسبة لها واقتراح الأدوات و المواد والأجهزة والوسائل التعليمية اللازمة لتعليمها واقتراح الوسائل الإدراكية المساعدة على تعلمها وتصميم الاختبارات التقويمية لمحتواها، فقد أصبح لزاماً على المعلم في عصر الكمبيوتر والإنترنت أن يتزود بمهارات المصمم التعليمي ، لكي يتسنى له تصميم المادة الدراسية التي يدرسها سواء في نظام التعليم التقليدي أو التعليم عن بعد، وهذا يتطلب من وزارة التربية والتعليم العمل على تدريب المعلمين على التزود بمهارات التصميم التعليمي المتعلقة بكيفية إعداد البرامج التعليمية والمناهج الدراسية والمشاريع التربوية والدروس التعليمية بشكل يكفل تحقيق الأهداف التعليمية ، وبالتالي يقع على عاتق معلمي التعليم عن بعد مسؤولية الإلمام بكل ما هو حديث في مجال التربية من نظريات علم النفس أفكار وطرق تدريس وأساليب تقييم وكيفية عرض المادة التعليمية بطريقة ممتعة ومناسبة لمستوى الطالب ، مع إخراج المادة العلمية بأسلوب شيق وألوان وأشكال متناسقة إلى جانب ذلك عليه الإلمام بكل ما هو جديد في عالم الإنترنت، وبخاصة في مجال تصميم المواقع والصفحات والوسائط المتعددة بكافة أنواعها وما هو جديد في عالم الاتصالات وكيفية استخدامه ، وكيفية الحصول على المعلومات والمعارف من مصادر جيدة ، و هذا بالطبع سينعكس بشكل مباشر على إنجاز الطالب الأكاديمي لأن المعلمين الذين يمارسون تصميم التعليم سيكون لديهم جودة عالية في طريقة التعليم ، مما يؤدي إلى جودة عالية في مستوى الطلاب وتحصيلهم .

ثانياً: كفايات توظيف التكنولوجيا:

تطورت تكنولوجيا التعليم عن بعد بشكل سريع، وحدث تغير هائل في عرض المعلومات من حيث ترميزها ونقلها و أصبح الدور الرئيسي لمعلمي التعليم عن بعد يتطلب استخدام الأجهزة الخاصة بتكنولوجيا التعليم والمعلومات، و يرى “سيجلاريك”Ciglaric أن دور المعلم الذي يستخدم التكنولوجيا في التعليم سواء كان ذلك في التعليم التقليدي أم في التعليم عن بعد يتلخص فيما يلي: دور القائم باستخدام الوسائط التعليمية؛ وفيها يعرض المعلم للطالب المحاضرة مستعينا بالحاسب والإنترنت والوسائل السمعية والبصرية لإثراء المحاضرة ولتوضيح ما جاء فيها من نقاط غامضة ثم يكلف الطلاب بعد ذلك يطلب من الطلاب القيام بالمشاريع المكتبية ، وهناك دور المشجع للتفاعل في العملية التعليمية ؛ وفيها يساعد المعلم الطالب على استخدام الوسائل التقنية والتفاعل معها عن طريق تشجيعه على طرح الأسئلة والاستفسار عن نقاط تتعلق بتعلمه وكيفية استخدام الحاسب للحصول على المعرفة المتنوعة وتشجيعه على الاتصال بغيره من الطلاب والمعلمين الذين يستخدمون الحاسب عن طريق البريد الإلكتروني وتعزيز استجابته وتزويده بمعلومات تفصيلية، ودور المشجع على اكتساب المعرفة والإبداع ؛ و يشجع فيه المعلم الطالب على الابتكار، وإنشاء صفحات الويب Web Pages والقيام بكتابة الأبحاث مع الطلاب الآخرين وإجراء المناقشات عن طريق البريد الإلكتروني وذلك يحتاج من الطالب التعاون مع زملائه ومعلميه، وهذه الأدوار الثلاثة تحتاج من المعلم أن يتيح للطالب قدرا من التحكم بالمادة الدراسية المراد تعلمها ، وأن يطرح أسئلة تتعلق بمفاهيم عامة، ووجهات النظر تتعلق بالحقائق إذ أن الطالب الذي يتحكم بالمادة التي يتعلمها، يتعلم أفضل مما لو شرحها له المعلم كما أن الطالب في هذه الحالة يتفاعل مع العملية التعليمية بشكل أكثر إيجابية مما لو ترك للمعلم فرصة التفرد بعملية التعليم وبهذا يتعلم الطالب بطريقة صحيحة ويكتسب مهارة التعلم الذاتي، و لذلك ينبغي أن يعمل المعلم على إيجاد التفاعل و الاتصال بين المعلمين والطلاب عند استخدام الإنترنت في التعليم و يمكن تفعيل دور المعلم في عصر الإنترنت والتعليم عن بعد من خلال النقاط التالية : تدريب المعلمين على مهارات تصميم التعليم والتخطيط للعملية التعليمية ، واستخدام الوسائط المتعددة ، والإنترنت، والبريد الإلكتروني وإنتاج الوسائط و الصفحات التعليمية عبر الإنترنت، و إقامة دورات تثقيفية للمعلمين توضح فيها مزايا التعلم الذاتي، و تدريب الطلاب على اتخاذ القرار وحل المشكلات.

ويوضح الاستاذ الدكتور خليل حسن الزركاني ان دور المعلم لم يحدث بشكل مفاجيْ ولكنه جاء بشكل متدرج ومر بعده مراحل متداخلة حيث كان دور المعلم قديما يركز علي المعلومات وحشو ذهن الطالب حيث كان يقدم معلومات نظرية تتعلق بالفلسفة والخيال وما وراء الطبيعة ولم يكن لها ارتباط بالواقع العلمي ونادرا ما كانت تتضمن فائده علمية علاوه علي ان الطالب لم يكن له أي دور في العملية التعليمية باستثناء تلقية المعلومة سواء كانت هذه المعلومه ذات معني وفائده بالنسبة له ام لا وما كان علية الا حفظها صما بهدف استرجاعها وقت الامتحان

- شرح المعلومات بذا الدور يتطور خاصة بعد ان ثيت فشل عملية التلقين وبهذا التطور فقد سمح المعلم للطالب المساهمة في العملية التعليمية من خلال طرح الاسئلة حول المعلومات التي يفهمها بحيث لا يتعدي ذلك سلطة المعلم

- -استخدام الوسائل التعليمية .

- اجراء التجارب المختبرية.

- الاشراف والمتابعة علي الدراسات التي يقوم بها الطالب .

- المخطط للعملية التعليمة .

حيث يتطلب من المعلم ان يلعب ادوار تختلف عن الدور التقليدي المحصور في كونه محددا للمادة الدراسية ,شارحا لمعلومات الكتاب المدرسي منتقيا للوسائل التعليمية,متخذا للقررات التربوية وواضعا للاختبارات التقويمية ,فاصبح دوره يرتكز علي تخطيط العملية التعليمية وتصميمها واعدادها علاوه علي كونه مشرفا ومديرا وموجها ومرشدا ومقيما له . (Cool
ويحدثنا ا.يحي الفرا : (9)

التعليم الالكتروني لا يعني الغاء دور المعلم بل يصبح دوره اكثر اهمية واكثر صعوية فهو شخص مبدع ذز كفاءة عالية يدير العملية التعليمية باقتدار ويعمل علي تخقيق طموحات التقدم والتقنية .فقد اصبحت مهنة المعلم مزيجا من مهام القائد ومدير المشروع البحثي والناقد والموجه ولكي يكون دور المعلم فعالا يجب ان يجمع بين التخصص والخبره ولا يحتاج المعلمون الي التدريب الرسمي فحسب بل والمستمر من زملائهم لمساعدتهم علي تعلم افضل الطرق لتحقيق التكامل ما بين التكنولوجيا وبين تعليمهم .

ولكي يصبح دور المعلم مهما في توجيه طلابه الوجهة الصحيحية للاستفادة القصوي من التكنولوجيا علي المعلم ان يقوم بما يلي :

1- ان يعمل علي تحويل غرفة الصف الخاصة به من مكان يتم فيه انتقال المعلومات بشكل ثابت وفي اتجاه واحد من المعلم الي الطالب الي بيئة تعلم تمتاز بالديناميكية وتتمحور حول الطالب حيث يقوم الطلاب مع رفقائهم علي شكل مجموعات في كل صفوفهم وكذلك مع صفوف اخري من حول العالم عبر الانترنت.

2- ان يطور فهما عمليا حول صفات واحتياجات الطلاب المتعلمين .

3- ان يتبع مهارات تدريسية تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والتوقعات المتنوعه والمتباينه للمتلقين.

4- ان يطور فهما عمليا لتكنولوجيا التعليم معاستمرا تركيزه علي الدور التعليمي الشخصي له.

5- ان يعمل بكفاءة كمرشد وموجه حاذق للمحتوي التعليمي.

ومما لاشك فيه ان دور المعلم سوف يبقي للأبد وسوق يصبح اكثر صعوبة من السابق فالتعليم الالكتروني لا يعني تصفح الانترنت بطريقة مفتوحة ولكن بطريقة مححدة وبتوجيه لاستخدام المعلومات الالكترونية وهذا يعتبر من اهم ادوار المعلم .

ولان المعلم هو جوهر العملية التعليمية لذا يجب عليه ان يكون منفتحا علي كل جديد وبمرونه تمكنه من الابداع والابتكار .

سمات شخصية المعلم والمهارات المتطلبة في بيئة التعلم الإلكتروني (7):

الانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم الإلكتروني يتطلب من أعضاء هيئة التدريس تنمية وتطوير قدراتهم وكفاءاتهم وزيادة الحاجة للتدريب المكثف والمستمر، ويستلزم هذا سمات شخصية وبعض المهارات، التي يمكن تحددها فيما يلي:

الدافعية Motivation.

الثقة بالنفس Self-Confidence.

المثابرة Initiative/المرونة .Flexibility.

الالتزام Commitment.

ضبط النفس Self-Discipline.

مهارات إدارة الوقت Time Management Skill.

التخطيط المستقبلي Forward Planning.

مهارات الاتصال الفعال Effective Communication Skills.

القدرة على تحمل مسؤولية التعلم Take Responsibility.

مهارات القراءة النقدية وتسجيل الملاحظات Critical reading and Registration Remarks Skills.

مهارات استرجاع المعلومات Information Retrieval Skills. مهارات تكنولوجيا المعلومات IT Skills.

مهارات التسجيل الفعال للمعلومات Effective Record-keeping.

التعامل مع المصادر الإلكترونيةE-Resources .

البحث القائم الإستراتيجيات Research Based Strategies.

اتخاذ القرارات التعليمية Make Instructional Decisions.

التنوع في التعليم حسب الفروق الفردية للمتعلمين.

تقييم أداء الطالبAssessing Student Performance .

تحليل وتفسير البيانات، والتوصل إلى النتائج.

سمات شخصية الطالب والمهارات المتطلبة في بيئة التعلم الإلكتروني:

سمات شخصية والمهارات المطلوبة من الطلاب في نظام التعلم الإلكتروني يمكن توضيحها فيما يلي:

الدافعية Motivation.

الثقة بالنفس Self-Confidence

المثابرة Initiative

الالتزام Commitment

مهارات القراءة .Reading Skills

مهارات الكتابة.Writing Skills

مهارات الكمبيوتر .Computer Skills

مهارات تكنولوجيا المعلومات IT Skills.

مهارات الاتصال الفعال .Effective Communication Skills

مهارات إدارة الوقت .Time Management Skills

القدرة على تحمل مسؤولية التعلم .Take Responsibility

مهارات القراءة النقدية .Critical Reading Skills

مهارات استرجاع المعلومات Information Retrieval Skills.

مهارات التسجيل الفعال للمعلومات Effective Record-keeping.

التعامل مع المصادر الإلكترونيةE-Resources .

مهارات البحث Research skills.

اتخاذ القرارات التعليمية Instructional Decisions.

التنوع في التعليم حسب الفروق الفردية للمتعلمين.

تقييم الذات .Self-Assessment

التخطيط Planning

التعاون مع الآخرين عن طريق برامج الاتصال

للنجاح في برامج التعلم القائم على الإنترنت ومقرراته، فإنه يجب أن يكرس العمل بعناية من قبل الطلاب والمعلمين وفريق الدعم الإداري، ومن قبل المنظمات أو المؤسسات التعليمية، وسيتم مناقشة ذلك من خلال تحديد المتطلبات التي يجب توافرها في عناصر بيئة التعلم القائم على الإنترنت، كما يلي:

المتطلبات الواجب توافرها في الطلاب:

إذا كان التعلم القائم على الإنترنت يجذب تقريبًا كل الطلاب؛ لمرونته، وملاءمته، فليس لدى كل الطلاب القدرات والخصائص الضرورية التي تؤهلهم للنجاح في مثل هذا النوع من التعلم، ذلك أن نجاح الطالب في التعلم القائم على الإنترنت يتطلب منه ما يلي:

-أن يكون لديه وقت كاف للمشاركة في دراسة المقرر بدرجة تجعله يلتزم بالجدول الزمني المحدد للدراسة.

-أن يرغب في هذا النوع من التعلم؛ لأن بعض الطلاب يفضلون نموذج التعليم التقليدي.

- أن يكون ملمًا بقدر مناسب من الثقافة الكمبيوترية وكيفية استخدام الإنترنت.

- أن يستكمل التكليفات نفسها التي يكلف بها نظيره في التعليم التقليدي وبشكل منتظم.

- أن يكون لديه القدرة على استخدام بعض خدمات الإنترنت الأكثر شيوعًا، كخدمة كيفية البحث عن المعلومات، وخدمة نقل الملفات، وخدمة مجموعات الأخبار، بالإضافة إلى خدمة البريد الإلكتروني التي تمكنه من إرسال الرسائل واستقبالها.

المتطلبات الواجب توافرها في المعلمين:

ليس كل المعلمين مرشحين للمشاركة في التدريس عبر الإنترنت؛ لأن ذلك يتطلب منهم توافر ما يلي:

- فهم خصائص الطلاب واحتياجاتهم عبر الإنترنت.

- التركيز على الأهداف التربوية وتغطية محتوى المقرر.

- تبني أساليب تدريس متنوعة للطلاب ذوي الاحتياجات والتوقعات المتعددةوالمختلفة.

- الإلمام بالثقافة الكمبيوترية بمستوى أعلى من مستوى طلابهم.

قضاء وقت كبير أمام الأجهزة الخاصة بهم؛ للرد على استفسارات الطلاب واستجاباتهم (تغذية راجعة فورية).

- الإلمام بمشكلات نظم تشغيل الكمبيوتر وفهم أدواته، وكذا نظم العرض المستخدمة.

- الاستمتاع باستخدام التكنولوجيا في التدريس، بالإضافة إلى الحاجةلأسلوب تدريس يلائم بيئة الإنترنت.

ويضيف البعض بأنه يجب على المعلم الذي يشارك في التعلم القائم على الإنترنت القيام بالأدوار التالية:

- المشاركة في وضع المقررات بما يتوافق مع متطلبات التعلم القائم على الإنترنت.

- تصميم الاختبارات وأساليب التقويم المختلفة.

- تصحيح الاختبارات والتكليفات والمشروعات التي يرسلها الطلاب إليه.

- التوجيه والإشراف العلمي والتربوي.

- كتابة التقارير الدورية وإرسالها إلى مراكز الجامعة.

المتطلبات الواجب توافرها في الإداريين:

يعد الإداريون من العناصر المؤثرة في نجاح التعلم القائم على الإنترنت؛ حيث يتطلب منهم القيام ببعض الأدوار التي يمكن إيجازها فيما يلي:

توفير تسهيلات تكنولوجية واسعة وشاملة لعرض المقررات عبر الإنترنت.

- تنظيم مواد التعلم وتسجيل الطلاب.

- وضع الجدول الزمني للمقررات وكذا تقارير الدرجات.

مساعدة هيئة التدريس في إعداد المواد التعليمية، وإدارة برامج الفصول الافتراضية.

تقسيم الطلاب المقيدين في المقررات عبر الإنترنت في مجموعات تتراوح من 15- 20 طالبًا لكل معلم حتى يتفاعل معهم بسهولة، ويعطي تغذية راجعة فورية.

التسويق لتلك المقررات في العالم في وسائل الإعلام المختلفة.

الشروط الواجب توافرها في المقرر:

ليست كل مادة دراسية يمكن أن تدرس بسهولة أو بفاعلية عبر الإنترنت، فتدريس المهارات الحركية في مقرر عبر الإنترنت – على سبيل المثال – يتطلب استخدام نماذج المحاكاة المصممة بإتقان، وتصميم تلك النماذج وتطويرها عملية مكلفة وتستغرق وقتًا طويلًا، كما أن بعض المواد الدراسية لا تبدو مرشحة بدرجة كبيرة للتعلم القائم على الإنترنت، كالمواد المتعلقة بالمهارات الاجتماعية مثل: الإدارة والتواصل وعلاقات العميل.. إلخ، حيث يعد التفاعل ونمذجة السلوك الإنساني جوهر هذه المهارات، ويكون تعلم تلك المهارات بصورة أفضل في بيئة الفصل التقليدي حيث المعلم ولعب الدور، وتعتمد عديد من تلك المهارات على فروق دقيقة لنبرات الصوت ولغة البدن التي يكون من الصعب ضبطها في المقررات عبر الإنترنت. ويبدو العمل جيدًا في المقررات عبر الإنترنت مع المواد الأكاديمية، التي تتضمن تعلم المفاهيم والمبادئ، وممارسة المناقشات، وكتابة التقارير، وحل المشكلات.

وكما أن للتعلم القائم على الإنترنت معوقات ومحاذير تحول دون مشاركة جميع الطلاب والمعلمين والإداريين والمقررات، فإن تقديم المقررات عبر الإنترنت من قبل المؤسسات التعليمية لا يمكن أن ينجح إذا كانت الثقافة والسياسة الخاصة بتلك المؤسسات ليست موجهة تكنولوجيًا.

يتضح مما سبق أن التعلم القائم على الإنترنت قد فرض على المعلمين والطلاب والمحتوى والإداريين والمؤسسات التعليمية عديدًا من التحديات التي غيرت من المتطلبات الخاصة بمهارات عمليتي التعليم والتعلم والخدمات الإدارية والتسهيلات التربوية؛ وفي ضوء هذه التغيرات يتحتم على المدارس والمؤسسات التي تنحو نحو استخدام الإنترنت في التعليم أن تعد نفسها للأدوات والمهارات الجديدة التي تقابل تلك التحديات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأدوار الجديدة لمعلم التعليم الالكتروني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة العين الابتدائية للبنات  :: التعلم الإلكتروني-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: